جمال كريمي بنشقرون يطالب بإخراج نصوص قانونية جديدة مؤطرة للتعمير في العالم القروي

أثناء تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية خلال جلسة الأسئلة الشفهية المنعقدة بمجلس النواب يوم 13 يناير 2020

في تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب خلال جلسة الأسئلة الشفهية المنعقدة بالمجلس يوم 13 يناير 2020، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي،دعا النائب جمال كريمي بشقرون إلى ضرورة مراجعة كل النصوص القانونية المؤطرة للتعمير في العالم القروي ، مؤكدا على أن لا علاقة بين النصوص المؤطرة على المستوى الحضري بالعالم القروي، مضيفا أن هناك اليوم معاناة بالنسبة للساكنة القروية من أجل أن تتمدن وتتحضر، كما أوضح بنشقرون أن هناك مراكز في حاجة إلى أن تفرز لها قوانين جديدة مصيفا قوله ” هناك نقاش و خلاصات النقاش على مر اللجان والأسئلة الكتابية والشفوية ، واليوم مطلوب منكم أن تتحملوا المسؤولية وأن تسرعوا في إخراج نصوص قوانين جديدة”

وفي أهم فقرات جوابها أوضحت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب، أن العالم القروي، هو أولوية من الأوليات التي تشتغل عليها الإدارة اليوم، مؤكدة في السياق ذاته، على أن الحلول للعالم القروي ينبغي أن تكون تدريجية مشيرة إلى أن عدد الملفات التي حصلت على الرأي الموافق لأقل من هكتار خلال السنة الفارطة، هي 26 ألف و448 موافقة التي أعطيت للبناء في العالم القروي، بما يمثل 75 في المائة من مجموع الملفات التي درستها الوزارة الوصية اليوم.

وأشارت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب، في موضح آخر، ضمن جملة من القضايا التي وردت في جوابها، إلى أن العالم القروي يحتاج إلى حلول جذرية لا من ناحية التقنين ولا فيما يتعلق بربطه مع الحضري في إطار تكاملي، مؤكدة على أن الوزارة بصدد إعادة النظر في البرنامج الخاص بالعالم القروي من أجل الحد من الهجرة القروية، وذلك للتوفر على المراكز الصاعدة التي تقوم بدورها التنموي، وكذا على مستوى توطين الساكنة التي تهاجر من العالم القروي إلى الحضري.

وفيما يخص التعمير في العالم القروي أشارت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب، إلى أن المؤشرات اليوم في هذا الصدد جيدة، حيث تم إلى حد أكتوبر 2018، إنجاز حوالي 600 تصميم للتهيئة في العالم القروي، و319 تصميم لتنمية التكتلات القروية و511 دراسة خاصة بإعادة هيكلة الدواوير.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.