عبد الله البوزيدي الإدريسي يطالب بإيجاد الحلول لتجاوز الخصاص الكبير في أطباء الجراحة العامة والتشخيص بالأشعة بالمستشفى الإقليمي بتاونات

في تعقيب إضافي خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 20 يناير 2020

شدد النائب عبد الله البوزيدي الإدريسي في تعقيب إضافي باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 20 يناير 2020، على أن المستشفى الإقليمي بتاونات يعرف خصاصا كبيرا في مجموعة من الأطباء وبالخصوص في الجراحة العامة و الكشف بالأشعة الذي لا يتوفر المستشفى سوى على طبيب واحد منه، كما أن المواعيد المحددة للمرضى تصل إلى سنة يضيف عبد الله البوزيدي الإدريسي، قبل أن يؤكد على الخصاص الكبير المطروح على المستوى الوطني، داعيا في السياق ذاته، إلى النهوض بأوضاع الأطباء على المستوى المادي لكي يتمكنوا من القيام بعملهم على الوجه الأفضل.

وأكد وزير الصحة خالد آيت الطالب، ضمن قضايا متعددة وردت في جوابه على الانتظارات القوية في جميع جهات المملكة، مشيرا إلى أن الجميع يعرف الخصاص المهول ليس في التجهيزات وذلك لكونها موجودة، وإنما في سوء تدبيرها واستعمالها يضيف الوزير خالد آيت الطالب، قبل أن يؤكد على أن العائق الكبير المطروح في المنظومة الصحية يتجلى في الموارد البشرية والتي تحتاج إلى ضرورة تشجعها، مضيفا في هذا الصدد، قوله:”…هذا سيكون في إطار إعادة النظر بطريقة جذرية وشمولية في المنظومة الصحية…”

محمد بن اسعيد

تصوير – رضوان موسى

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.