حزب التقدم والاشتراكية يطلق مبادرة الحركة المواطنة و  يشرع في عقد أول لقاءاته التشاورية

اللقاء الأول مع مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد

إسهاما من حزب التقدم والاشتراكية في إذكاء نفس ديمقراطي جديد في الحياة السياسية الوطنية و في بلورة السبل الكفيلة بتجاوز أزمة الثقة التي يعرفها المجتمع المغربي في أوساط وعلى أصعدة مختلفة، وانطلاقًا من اقتناعه الراسخ بضرورة ارتكاز هذا المسعى على ثقافة الحوار وعلى المساهمة الفاعلة لكل الطاقات الوطنية والديمقراطية المقتنعة بهذه الأهداف النبيلة ورغبة منه في تفعيل حركة مجتمعية مواطنة تعمل بشكل هادف وفعال من أجل ذلك، وبالنظر إلى الأهمية البالغة التي تكتسيها ضرورةُ الارتقاء بالنقاش العمومي حول القضايا الأساسية لوطننا وشعبنا إلى المستوى الذي تتطلبه المرحلة، دشنت قيادةُ الحزب، برئاسة الأمين العام الرفيق محمد نبيل بنعبد الله، اللقاءات التشاورية المقرر عقدها مع عدد من الهيئات والفعاليات والشخصيات الوطنية، بلقاء مع مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ممثلة بكل من الأستاذ علي بوعبيد والأستاذ محمد الأشعري .
اللقاء عرف تبادل وجهات النظر بخصوص راهنية الأوضاع الوطنية العامة، مع استشراف مستقبل الديموقراطية والتنمية ببلادنا، كما بحث الجانبان في إمكانيات القيام بمبادرات مشتركة من أجل المساهمة في إعطاء حيوية جديدة للفضاء السياسي الوطني وفي تطوير مختلف أوجه النضال الديمقراطي ببلادنا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.