مذكرة داخلية لحزب التقدم و الإشتراكية في شأن الوضع الإستثنائي لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد

علاقة بالوضع الإستثنائي الذي تعيشه بلادنا لمواجهة الجائحة الوبائية العالمية لفيروس كورونا المستجد ، يتوجه المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، بهذا النداء إلى عموم المناضلات والمناضلين ولكافة مسؤولي الحزب على الأصعدة الوطنية والجهوية والمحلية ، ليهيب بالجميع من أجل التعامل مع هذا الوضع الإستثنائي بكل ما يتطلبه الأمر من جدية ومسؤولية ، والسعي الحثيث ، بروح من التضامن، إلى الإضطلاع بمهام التوعية والتحسيس للمواطنات والمواطنين بضرورة التقيد بالتدابير الاحترازية للحيلولة دون تفشي وانتشار هذا الفيروس، خاصة ما يتعلق بالنظافة ، وعدم الإختلاط، وعدم التجمع بأعداد كبيرة ، وكذا عدم المساهمة في تكريس حالة الهلع خاصة عبر الحرص على التزود بالمواد الغدائية بكيفية عادية، إضافة الى اليقظة والسرعة في التعامل مع الحالات التي قد تبدو عليها أعراض الإصابة بالفيروس كما أعلنت عنها وزارة الصحة وتقديم كل أوجه المساعدة الممكنة في مثل هذه الحالات. وفي نفس الإتجاه ، يدعو المكتب السياسي للحزب كافة الرفيقات الرفاق من ذوي الإختصاص ، من أطباء وصيادلة وممرضين وغيرهم من تخصصات المهن الطبية ، بأن يكونوا رهن اشارة المواطنات والمواطنين قصد الإسهام في المجهودات التي تبذلها مختلف السلطات العمومية المعنية لجعل بلادنا تتجاوز هذا الوضع الإستثنائي بسلام .
وبخصوص تداعيات هذه الوضعية على حياة الحزب وأنشطة مختلف هيئاته ومنظماته وقطاعاته الموازية ، يدعو المكتب السياسي إلى عدم تنظيم اي أنشطة جماهيرية تكون مناسبة للاختلاط وتحضرها اعداد كبيرة من المناضلين والمواطنين ، والعمل ، بدل ذلك ، على الإستعانة بمختلف الحلول والامكانيات التي تتيحها تقنيات التواصل الرقمي ووسائل التواصل الإجتماعي ، حيث سيعمل قطب التواصل على تعميم مذكرة داخلية في هذا الشأن لتمكين الرفيقات و الرفاق من هذه الحلول التقنية التواصلية بما في ذلك تطبيقات جاهزة للاستعمال .
هذا ويمكن للهيئات القيادية للتنظيمات الحزبية و الموازية على الأصعدة
المحلية والإقليمية والجهوية مواصلة اجتماعاتها الداخلية شريطة التقيد الصارم بكل التدابيرالإحترازية الضرورية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.