بلاغ عن المكتب التنفيذي لمنظمة الطلائع اطفال المغرب عقب اجتماع عقده عن بعد بتاريخ 02 ماي 2020

عقد المكتب التنفيذي لمنظمة الطلائع ـ أطفال المغرب اجتماعا له عن بعد يوم السبت 02 ماي 2020، تدارس خلاله المستجدات الوطنية والتطورات الحقوقية والتربوية التي تعيشها بلادنا خاصة حول ما يتعلق بتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وحيثيات حالة الطوارئ الصحية القائمة في إطار التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية المعتمدة من أجل مواجهة الجائحة، وبعد أن تداول في مختلف المواضيع والقضايا المطروحة يعرب المكتب التنفيذي لمنظمة الطلائع ـ أطفال المغرب عن ما يلي :
ـ يترحم على أرواح ضحايا الجائحة الذين وافتهم المنية، ويتقدم بأحر التعازي لأسرهم، ويعرب عن متمنياته بالشفاء العاجل لباقي المصابين؛
ـ يحيي عاليا وينوه بمجهودات وتضحيات أبطال الجبهة الأمامية لمواجهة الفيروس لاسيما قطاع الصحة ونساء ورجال التربية والتكوين وعمال النظافة والسلطات المحلية والقوات المسلحة الملكية المغربية والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية وكافة المتطوعين المساهمين في مختلف جبهات المواجهة؛
ـ يثمن كل الإجراءات والتدابير التي اعتمدتها بلادنا للحد من تفشي الوباء والتخفيف من تأثير تداعياته على مختلف شرائح شعبنا لاسيما الأسر محدودة الدخل التي تعاني وضعية هشاشة؛
ـ ينوه بانخراط المواطنات والمواطنين الإيجابي والتزامهم بشروط حالة الطوارئ الصحية ويعبر عن اعتزازه الكبير بمظاهر التلاحم والتآزر والتضامن التي عبر عنها المغاربة، و يدعوهم إلى المزيد من التقيد الصارم بإجراءات السلامة التي تنصح بها السلطات المختصة؛
ـ يتوجه بتحية حارة وخاصة للرفيقات والرفاق مناضلات ومناضلي منظمة الطلائع اطفال المغرب وفروعها ومجالسها الجهوية، وينوه بجميع المبادرات والأنشطة ومختلف أشكال المساهمات التي قاموا بها، خاصة من تجندوا كمتطوعات ومتطوعين في عمليات التوعية والتحسيس وتقديم المساعدات بتنسيق مع السلطات المحلية مخاطرين في الصفوف الأمامية ومعبرين عن استعدادهم للتضحية وبروح وطنية عالية؛ ويدعوهم إلى بذل المزيد من الجهد للقيام بمبادرات ذات طابع إنساني مع الأسر المعوزة خاصة التي يوجد أطفال ضمن أفرادها، وتكثيف الأنشطة المتلائمة مع حالة الطوارئ الصحية؛
ـ ينبه الأسر إلى المخاطر الصحية الجسدية والنفسية للاستعمال المفرط للأجهزة والألعاب الالكترونية وكثرة مشاهدة التلفاز على الأطفال؛
ـ يطلب من الحكومة ولجنة اليقظة الاقتصادية اتخاذ الإجراءات والتدابير الضرورية لمعالجة وضعية الأطفال اليتامى أبناء ضحايا جائحة فيروس كورونا المستجد وتأمين وضعهم المالي والاجتماعي والنفسي؛
ـ يدعو المواطنات والمواطنين وخاصة منهم الرفيقات والرفاق إلى المساهمة في إنقاذ الأرواح بالتبرع بالدم لدى الوحدات الصحية المخصصة لذلك؛
ـ يدعو إلى إلغاء المخيمات الصيفية لهذه السنة وكافة انشطة البرنامج الوطني للتخييم ومجالاته، والتفكير في أنشطة بديلة تراعي شروط الوقاية والسلامة الصحية وإبداع أشكال جديدة للترفيه كمشروع المخيمات الافتراضية، واستثمار هذه الفترة في إصلاح مراكز وفضاءات التخييم والاصطياف ومرافق الطفولة والشباب، وإيجاد الصيغ القانونية لتحويل المخصصات المالية للبرنامج الوطني للتخييم للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد المحدث بهدف دعم أطفال العالم القروي وأطفال الأحياء في وضعية هشة ضواحي المدن بالوسائل الالكترونية للاستفادة من دروس وأنشطة التعليم عن بعد سعيا نحو تحقيق الحد الأدنى من تكافؤ الفرص بين أبناء شعبنا؛
ـ وبمناسبة الاحتفال بفاتح ماي، وإذ يحيي ويهنئ الشغيلة بعيدها الأممي، يستغل الفرصة للتنبيه إلى استمرار ظاهرة تشغيل الأطفال واغتصاب طفولتهم باستغلالهم اقتصاديا، داعيا الجهات المسؤولة إلى القيام بالمزيد من الجهد وبالصرامة الضرورية لمحاربة هذه الظاهرة المشينة والعمل على حماية الأطفال من كافة مظاهر الحرمان والاستغلال.
وفي نهاية الاجتماع تداول المكتب التنفيذي لمنظمة الطلائع اطفال المغرب في مشروع برنامج الأنشطة الخاص بالفترة المقبلة ومختلف المبادرات ذات الطابع التربوي والإنساني والتحسيسي والتوعوي والترفيهي.
الرباط في 02 ماي 2020
المكتب التنفيذي لمنظمة الطلائع اطفال المغرب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.