فاطمة الزهراء برصات تسائل الحكومة حول السياسة المستقبلية للقضاء على مظاهر الهشاشة التي عرت عليها الجائحة

في سؤال موجه إلى وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، باسم فرق ومجموعة المعارضة حول “حصيلة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ضمن الجهود الوطنية للتصدي لجائحة كوفيد 19، وملامح سياستها في المرحلة المقبلة”.

جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 29 يونيو 2020، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي.

السيدة الوزيرة،

رغم أهمية الجهود الوطنية المبذولة للتصدي لجائحة كوفيد 19، يظل المجال الاجتماعي واحدا من المجالات التي تضررت بشكل كبير. معاناة على المستوى المادي والاجتماعي والنفسي، عانت منها النساء والأطفال في وضعية صعبة، والأشخاص في وضعية إعاقة والمسنين.

إذن نسائلكم السيدة الوزيرة، ماذا قدمت وزارتكم لكل هذه الفئات في ظل هذه الجائحة؟ وماهي خطوط أو ملامح سياسة قطاعكم للتخفيف أو للقضاء على مظاهر الهشاشة التي عرت عليها هذه الجائحة بشكل جلي وواضح وخطتكم لتوفير الحماية الاجتماعية وإحقاق الحقوق الإنسانية للنساء وكذلك مختلف الفئات التي تعاني من الهشاشة؟

وشكرا

النائبة البرلمانية فاطمة الزهراء برصات من المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الحكومة حول ما قدمته للفئات المتضررة بشكل كبير اجتماعيا وماديا ونفسيا، بالنسبة للنساء والأطفال في وضعية صعبة، والأشخاص في وضعية إعاقة والمسنين.في سؤال موجه إلى وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، باسم فرق ومجموعة المعارضة حول " حصيلة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ضمن الجهود الوطنية للتصدي لجائحة كوفيد 19، وملامح سياستها في المرحلة المقبلة" جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 29 يونيو 2020، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي.

Posted by ‎المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب – الصفحة الرسمية‎ on Monday, June 29, 2020

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.