فاطمة الزهراء رصات تؤكد على فشل الحكومة في تدبير ملف المساواة وتمكين النساء من حقوقهن

في تعقيب باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، على جواب وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، عن السؤال الشفهي الموجه إليها حول: “حصيلة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ضمن الجهود الوطنية للتصدي لجائحة كوفيد 19، وملامح سياستها في المرحلة المقبلة”.

جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 29 يونيو 2020، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي.

شكرا السيدة الرئيسة،

السيدة الوزيرة،

نحن كذلك في المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، سجلنا بأسف كبير شبه غياب قطاعكم في التخفيف من آثار هذه الجائحة، على الفئات الأكثر هشاشة.

مجهوداتكم الموجهة للأشخاص في وضعية إعاقة والمسنين، كانت دون مستوى تطلعات هذه الفئات.الأطفال والأشخاص الذي كانوا في الشارع، نحن نعرف من تكلف بجمعهم، ونعتبر مسؤوليتكم هي من بعد الجائحة، من أجل رصد هذا المجهود، لتحافظوا على كرامة هؤلاء الأطفال والأشخاص، ولإيجاد السبل لوقايتهم وحمايتهم في المستقبل.

بالنسبة للنساء السيدة الوزيرة، هناك غيابا لوزارتكم، وأبانت هذه الجائحة عن عمق الهشاشة التي تعاني منها النساء المغربيات. للأسف أبانت هذه الجائحة وأكدت من جديد، عن فشلكم في تدبير ملف المساواة وتمكين النساء من حقوقهن الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

ما جرى في “لالة ميمونة” خير برهان على المعاناة التي تعيش في ظلها النساء، بسبب مرارة لقمة العيش التي تضطر إليها النساء في غياب شروط حقيقية لحمايتهن، وغياب الحماية الاجتماعية، وعدم تسجيلهن في صندوق الضمان الاجتماعي.

للأسف السيدة الوزيرة، ماذا عساني أن أقول ونحن لانزال نرى للأسف أعضاء من الحكومة اليوم، لم يسجلوا النساء والعاملات والعمال في صندوق الضمان الاجتماعي، وبالتالي ماذا عساي أنتظر ممن يقول ما لا يفعل.

السيدة الوزيرة، أعتبر أنكم تتحملون ملفا مهما جدا والذي من الممكن أن يسير بنا الى الامام، أو إرجاعنا إلى الوراء، ألا وهو المساواة. اليوم لا زلتم للأسف تحرمون بلادنا وتنميتها من نصف المجهود. النساء اللائي لم يتمكن من حقوفهن، مجهود تهدرونه بشكل يومي، وتحرمون بلادنا من التنمية بسبب تقصيركم في هذا الملف

وشكرا السيدة الرئيسة.

النائبة البرلمانية فاطمة الزهراء برصات، تشدد على شبه غياب قطاع التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة في التخفيف من أثار جائحة كوفيد 19 على الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، وكذا فشل القطاع الحكومي في تدبير ملف النساء وتمكينهن من حقوقهن الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. في تعقيب باسم المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، على جواب وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، عن السؤال الشفهي الموجه إليها حول: "حصيلة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ضمن الجهود الوطنية للتصدي لجائحة كوفيد 19، وملامح سياستها في المرحلة المقبلة" جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 29 يونيو 2020، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي.

Posted by ‎المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب – الصفحة الرسمية‎ on Monday, June 29, 2020

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.