التنمية الاقتصادية والاجتماعية في قلب لقاء بين رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية

بمبادرة من الرفيق محمد نبيل بنعبد الله، استقبل السيد شكيب العلج ، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب ،رقفة وفد عن قيادة الاتحاد ،يوم امس الاثنين 6 يوليوز الجاري ، وفدا من المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية بقيادة أمينه العام.
ويندرج هذا اللقاء في إطار سعي حزب التقدم والاشتراكية الى الحوار والتواصل مع مختلف الفاعلين المجتمعيين، حيث شكل فرصة لمناقشة العديد من القضايا ذات الصلة بالنموذج التنموي الاقتصادي والاجتماعي لبلدنا ، وسبل تجاوز مرحلة ما بعد جائحة كورونا وتحقيق الإقلاع الإقتصادي.

وصرح السيد شكيب العلج بهذه المناسبة “لقد سررنا برؤية مدى تقارب تصورنا و تصور حزب التقدم والاشتراكية خاصة فيما يتعلق بمكانة الصناعة بصفتها قاطرة لاقتصادنا، زيادة على قضايا تهم البيئة وإدماج القطاع غير المهيكل، وكذا إرساء مناخ أعمال وتوفير دعم ومواكبة للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة من أجل تعزيز نموها، من بين أمور أخرى.”
كما أضاف رئيس الاتحاد ” تلتقى وجهات نظرنا فيما يخص ضرورة إنشاء ميثاق ثلاثي جديد بين الدولة، والقطاع الخاص والمواطنين، لاستعادة الثقة وتحفيز نمو اقتصادي دامج ومستدام.”
من جهته قدم الرفيق محمد نبيل بنعبد الله خلال هذا اللقاء مقترحات حزب التقدم والاشتراكية المضمنة في وثيقة “ما بعد جائحة كورونا مقترحات حزب التقدم والاشتراكية من أجل تعاقد سياسي جديد” والتي ترتكز على ثلاثة محاور رئيسة تهم بلورة مخطط اقتصادي للإنعاش والإقلاع ، والقضاء على الهشاشة والفقر ، وتحقيق العدالة الاجتماعية وتعزيز الثقافة وتعميق الحياة الديمقراطية وبناء المؤسسات.

كما شدد الرفيق محمد نبيل بنعبد الله، على إعطاء الأولوية لدور الدولة من خلال تنفيذ خطة إستراتيجية متكاملة تأخذ بعين الاعتبار الأولويات الجديدة ووضع أنظمة لتوجيه الإنتاج و الاستهلاك ومراقبة وتنظيم المنافسة والأسعار والجودة وحماية المستهلك والمنتوج الوطني، و إعطاء الأولوية للاستثمار العمومي لدعم خطط التنمية الاقتصادية والصناعية الأساسية والقطاعات الاستراتيجية مع اعتماد نهج مالي مبتكر.
كما أبرز الرفيق الأمين العام الأهمية التي تكتسيها مسألة القضاء على الهشاشة والفقر ، وتحقيق العدالة الاجتماعية وتعزيز مكانة الثقافة، وشدد بشكل خاص على حيوية تعميم التغطية الاجتماعية الشاملة .

من جانبه، عرض السيد مهدي التازي، النائب العام للرئيس التدابير الرئيسية التي اقترحها الاتحاد العام لمقاولات المغرب في إطار خطة للإقلاع الاقتصادي بهدف حماية العرض وتحقيق خروج آمن من الازمة وكذا تحفيز الطلب من خلال تدخل الدولة بشكل اكبر ووضع اليات عرضية لتسريع تحول الاقتصاد الوطني .

وقد شارك في هذا اللقاء من جانب الاتحاد العام لمقاولات المغرب كل من السيدين عبد الكريم مهدي وحكيم مراكشي، نائبا الرئيس، ورئيسا لجنة الدينامية الجهوية والشراكات بين القطاع العام والخاص، ولجنة الضرائب والجمارك على التوالي، والسيد عبد الإله حفظي، رئيس فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب بمجلس المستشارين، والسيدة مريم الزايري، رئيسة لجنة المقاولات الناشئة والتحول الرقمي، والسيد هشام زوانات، رئيس اللجنة الاجتماعية، والسيد سعيد
الهادي، رئيس لجنة الاقتصاد الأخضر، والسيد عبد المجيد فايز، نائب رئيس لجنة الضرائب والجمارك. ومن جانب حزب التقدم والاشتراكية السيدة شرفات أفيلال، والسادة عبد الأحد الفاسي الفهري، وعبد السلام الصديقي، وعبد الرحيم بنصر أعضاء المكتب السياسي للحزب.
وقد عرف هذا اللقاء نقاش غني ومعمق ساهم فيه كل الحاضرين .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.