سعاد الزيدي وسؤال السياسة العامة الموجهة للشباب وارتباطها بجائحة كورونا

في سؤال باسم فرق ومجموعة المعارضة موجه إلى رئيس الحكومة

الجلسة العمومية للأسئلة الشفهية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة حول السياسة العامة، والمنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 20 يوليوز 2020.

شكرا السيد الرئيس،

السيد رئيس الحكومة المحترم،

كما تعلمون، فقد تضرر الشباب بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا، وإجراءات الحجر الصحي التي ألزمتهم المكوث في بيوتهم لأكثر من ثلاثة أشهر، وأغلقت بسببها العديد من المرافق التي كانوا يرتادونها وحالت دون ممارستهم لهواياتهم الرياضية والترفيهية والموسيقية والمسرحية.

وفي مقابل ذلك، أدت الأزمة الاقتصادية الراهنة إلى توقيف الكثير من الشباب عن العمل، لاسيما في القطاعات الخدماتية والتجارية والصناعية، دون الاستفادة من التعويضات المالية المقررة في هذا الصدد،وهو ما عمق من أزمتهم النفسية.

وقد أصبح لزاما اليوم، الانكباب على معالجة آثار هذه الأزمة، من خلال السماح للشباب بإطلاق إبداعاتهم وممارسة أنشطتهم الاعتيادية وتوفير الشغل لهم، والحرص على ضمان شروط السلامة الصحية لهم، وهو ما يجعلنا، نتوجه لكم اليوم، السيد رئيس الحكومة المحترم، كمكونات للمعارضة بمجلس النواب، بهذا السؤال المتعلق بمعالم السياسة العامة التي وضعتها الحكومة والموجهة للشباب في سياق تدبير بلادنا لجائحة كورونا؟

وشكرا

السؤال الشفهي الذي وجهته النائبة البرلمانية سعاد الزيدي من المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، الى رئيس الحكومة باسم فرق ومجموعة المعارضة، حول السياسة العامة الموجهة للشباب وارتباطها بجائحة كورونا.الجلسة العمومية للأسئلة الشفهية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة حول السياسة العامة، والمنعقدة بمجلس النواب يوم الاثنين 20 يوليوز 2020

Posted by ‎المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب – الصفحة الرسمية‎ on Monday, July 20, 2020

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.