حزب التقدم والاشتراكية يستقبل الائتلاف المغربي ضد عقوبة الإعدام ويؤكد موقفه الداعم لإلغاء هذه العقوبة من منظومة القانون الجنائي الوطني

استقبل، مساء يوم الخميس 23 يوليوز 2020، الرفيق محمد نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وفدا عن الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام يترأسه النقيب عبد الرحيم الجامعي.
شكل اللقاء مناسبة قدم فيها الائتلاف للحزب مذكرته “من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، تفعيلا للدستور وانتصارا للحق في الحياة، في إطار قانون جنائي وطني إنساني”.
وقد تناولت المناقشات بين الطرفين المرجعيات الحقوقية والإنسانية والقانونية للموضوع، وكذا السبل العملية والطرق المُثلى من أجل إنجاح الترافع حول القضية، فكريا وسياسيا وتشريعيا وإعلاميا وإشعاعيا.
في هذا اللقاء، جدد حزب التقدم والاشتراكية التزامه المبدئي الثابت في الدفاع عن إلغاء عقوبة الإعدام، بالنظر إلى عدد من الاعتبارات والأسباب الوجيهة، كما أكد الحزب على أن موقفه يندرج في إطار أشمل يتعلق بإصلاحٍ عميق لمنظومة السياسة الجنائية المغربية، أخذا بعين الاعتبار المتغيرات المجتمعية والاتفاقيات الدولية والمقتضيات الدستورية.
حضر أيضا هذا اللقاء عن جانب قيادة حزب التقدم والاشتراكية: الرفيقة شرفات أفيلال والرفيق عزوز صنهاجي، عضوا المكتب السياسي.
كما حضر عن جانب الائتلاف السيدتان نزهة الصقلي وفاطمة مازي كعيمة عن شبكة برلمانيات وبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام، وكذا السيد حمادي ملني عن شبكة المحامين والمحاميات ضد عقوبة الإعدام، ومحمد أحداث عن سكرتارية الائتلاف، والسيدة حكيمة احاجو عن شبكة الصحفيين ضد عقوبة الإعدام.
 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.