حزب التقدم والاشتراكية ينعي الرفيق والبروفيسور محمد ادخيسي

ينعي المكتب السياسي لحزب التقدم والإشتراكية الرفيق البروفيسور محمد الدخيسي ، شهيد الواجب الوطني الذي رحل عنا الى دار البقاء يوم الجمعة 9 أكتوبر 2020.
وبهذه المناسبة الأليمة التي ألمت بنا في فقداننا لأحد المناضلين البررة الذي ناضل في صفوف حزبنا منذ سبعينيات القرن الماضي حينما كان طالبا جامعيا بكلية الطب واستاذا ألمعيا معروف له بالكفاءة العلمية والمهنية؛ كما كان رحمه الله من أبرز المدافعين على الطبقات الكادحة طيلة مشواره السياسي وعضوا نشطا بقطاع الصحة للحزب من خلال كل الواجهات السياسية على مايربو عن الأربعين سنة خلت وما بدل قناعاته النضالية الراسخة تبديلا حاملا أفكار حزبه ومؤمنا بفكره التقدمي والحداثي.

ونحن نستحضر مناقب فقيدنا العزيز الرفيق محمد الدخيسي عليه رحمات الله؛ يتوجه الرفيق محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام للحزب، أصالة عن نفسه ونيابة عن اعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة مناضلات ومناضلي حزب التقدم والاشتراكية لزوجته الكريمة نزهة الدخيسي وأبناءه عمر ويوسف وكنزة وإخوته مصطفى، الحسين، احمد، رشيد، فاطمة، حياة ومليكة وكافة أفراد العائلة الكريمة بخالص مشاعر التعازي والمواساة في هذا المصاب الجلل؛ سائلين المولى عز وجل بأن يتقبل الفقيد قبولا حسنا ويكرم مثواه مع الشهداء والصديقين والأنبياء والرسل وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهمنا ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.
إنا لله وإنا إليه راجعون

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.