سعيد أنميلي يطالب برفع منسوب الدعم لصالح الفلاحين الصغار، مع اقتراب موسم الحرث

أثناء تعقيبه خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة يوم الاثنين 12 أكتوبر 2020 بمجلس النواب، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي.

قال النائب البرلماني سعيد أنميلي، أن من حسنات مخطط المغرب الأخضر، أن المواد الغذائية والمنتجات الفلاحية كانت متوفرة خلال الحجر الصحي بشكل وافر وبأثمنة مناسبة، الشيء الذي جعل المواطن يتبضع بكل سهولة، مثمنا الدعم الذي قدمه القطاع الوصي لفلاحي منطقة مزاب بإقليم سطات، مما مكنهم من الحفاظ على مواشيهم، مطالبا بحصة أخرى من هذا الدعم، وذلك بالنظر إلى ارتفاع أثمان عدد من المواد العلفية.

جاء ذلك خلال تعقيب “أنميلي” باسم المجموعة النيابية للتقدم والإشتراكية بمجلس النواب. على جواب السؤال الشفهي الذي أجاب عليه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، والمتعلق بخطة إطلاق الموسم الفلاحي الجديد، وإعادة التوازن لسلاسل الإنتاج الفلاحي والصيد البحري، وذلك أثناء جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة يوم الاثنين 12 أكتوبر 2020 بمجلس النواب، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي.

وطالب سعيد أنميلي في معرض تدخله خلال الجلسة، بإعادة النظر في أثمنة الأسمدة والبذور،وخاصة مع اقتراب موسم الحرث بالنسبة للفلاح الصغير، وكذلك مساعدة الفلاحين الصغار على شاكلة ما قامت به الحكومة من خلال دعمها لأكثر من 20 مقاولة على حد قوله، مذكرا بعدد من المشاكل التي يعاني منها العاملون في قطاع الصيد البحري ملتمسا إيجاد الحلول لها.

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.