المستشار التقدمي عدي شجري يسائل وزير الفلاحة حول التهيئ للموسم الفلاحي

ويدعو الى دعم الإنتاج ومراجعة السياسة العمومية في المجال الفلاحي بما يوفر الامن الغذائي

خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين يوم الثلاثاء الماضي والتي خصص جزء منها لمحور التهيئ للموسم الفلاحي وجه المستشار عدي شجري باسم مستشاري حزب التقدم والاشتراكية بمجلس المستشارين سؤالا للسيد وزير الفلاحة حول تهيئ الوزارة للموسم الفلاحي داعيا إلى مراجعة السياسة العمومية في هذا القطاع ودعم الإنتاج الموجه بالاساس لتحقيق الامن الغذائي، وقال عدي شجري ان

أزمة كورونا بينت الأهمية القصوى والضرورة الملحة لدعم الإنتاج الوطني والاعتماد على الذات لتوفير الامن الغذائي وعدم اللجوء الى الاستيراد الا في حالة الضرورة القصوى، وهو توجه بدا يتبلور بالتدريج وتنوي الحكومة العمل به في بعض القطاعات،ويضيف السيد المستشار أن

توفير الامن الغذائي يتطلب توجهات جديدة للسياسة الفلاحية، انسجاما مع هذا التوجه العام، وهذا يفرض جهدا استثنائيا لدعم وتطوير الفلاحة الموجهة لإنتاج المواد الاساسية الموجهة للاستهلاك المحلي وتوفير ما يكفي السوق الوطنية، الامر الذي يحتاج الى اعادة توجيه الإنتاج ودعم اكثر للفلاحين المنتجين لكل ما يوفر الأمن الغذائي لبلادنا.

وتساءل عما تنوي وزارة الفلاحة القيام به، وهي تهيئ للموسم الفلاحي، من تدابير من جانبها لمسايرة توجه الدولة لدعم الإنتاج الوطني، وهل تنوي مراجعة بعض التوجهات المعمول بها لحد الان في هذا القطاع ( المتمثلة في دعم الفلاحة الكبرى الموجهة للتصدير)

وزير الفلاحة ،وهو يجيب عن عدد من الاسئلة تقدم بها مستشارون من مختلف الفرق في نفس المحور اكتفى باجوبة تقنية بايراد إحصائيات وارقام حول منجزات الوزارة بنفس اسلوب ومنطق السنوات الماضية في نفس المحور دون اي اشارة للوضع الجديد الذي خلفته الجائحة وما فرضه من ضرورة مراجعة بعض التوجهات ،وبشكل خاص أهمية وضرورة الاعتماد على الذات في توفير الحاجيات الوطنية في مختلف المجالات ومنها الامن الغذائي.

جواب وزير الفلاحة التقني بين ان وزارته لا تواكب الوضع الجديد ولا حتى بعض التوجهات التي بدأت تتبلور في قطاعات حكومية اخرى، مما يبين ان الحكومة ليس لها اي تصور منسجم وموجه لكل قطاعاتها وان كل قطاع يشتغل بمعزل عن تصور شمولي ومتكامل لمواجهة تداعيات ازمة كوروزا وما تفرضه من مراجعة للسياسات العمومية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.