الفرع الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية – الرباط يوجه نداء لمواطنات ومواطني مدينة الرباط

ننشر ادناه نداء الفرع الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالرباط في شان الانخراط في الحزب وابداء الرغبة للترشح باسم الحزب في عمالة الرباط خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة. وعلى المهتمات والمهتمين بالموضوع الإتصال بالأرقام والعناوين الخاصة بفرع الرباط المبينة اسفل النداء.

يعيش المغرب، شأنه في ذلك شأن مجموعة من دول المعمور، تداعيات ما اصطلح على تسميته بفيروس كورونا أو كوفيد 19، تداعيات أبانت عن مجموعة من النقائص التي تشوب النظام الاقتصادي العالمي وأظهرت بالملموس مكامن ضعف الرأسمالية النيوليبرالية في مواجهة مثل هذه الأزمات، كما أماطت اللثام عن تناقضات هذا النظام وعن ضعف المناعة الاقتصادية في دول كثيرة، وهو ما يستدعي إعادة النظر في هذه المنظومات الاقتصادية.

والمغرب الذي أدرك محدودية نظامه الاقتصادي والتنموي، شرع بضعة أشهر قبل انتشار الجائحة في الاشتغال على مشروع نموذج تنموي من شأنه تعزيز أدوار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والتنمية المحلية. وتقوم اللجنة المشرفة عليه بالاستماع للأفكار التي قدمها مجموعة من الفاعلين في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفكرية والتنموية. وهكذا تقدم حزب التقدم والاشتراكية بمذكرة تفصيلية تتضمن خمسين مقترحا إصلاحيا مبنية على خمسة مرتكزات أساسية وهي:

  • وضع الانسان في صلب العملية التنموية
  • تبني نظام اقتصادي سريع ومضطرد
  • تحسين الحكامة وضمان مناخ مناسب للعمل والأعمال
  • البعد القيمي والثقافي والمجتمعي
  • الديمقراطية لحمل النموذج التنموي.

حزب التقدم والاشتراكية، الذي ينشد نظاما اقتصاديا ونموذجا تنمويا يقوم على مبدأ التضامن والتوازن الاجتماعي، نموذج يحقق العدالة الاجتماعية ويقلص من الفوارق الطبقية، نموذج تنموي يقوم على مقاربات وإصلاحات هيكلية تشمل الشأن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والحقوقي والإيكولوجي والقيمي والمؤسسي، هذا الحزب يؤمن أيضا بدور المواطن في صنع التنمية والاستفادة من ثمارها، لذا وضع الإنسان في قلب العملية التنموية، كما يؤمن بدور الديمقراطية وضرورة تعميقها وبضرورة تقوية دور الفاعل السياسي في بناء مسار التنمية وتعزيز مهام وصلاحيات المؤسسات المنتخبة وضمان توازن حقيقي بين السلط، وكذا بضرورة رد الاعتبار للعمل السياسي من حيث وظيفته التأطيرية والقيادية لإحداث مصالحة حقيقية بين المواطن والفعل السياسي والحرص على مصداقية واستقلالية الأحزاب السياسية.

حزب التقدم والاشتراكية الذي يؤمن بضرورة إشراك الكفاءات الوطنية، وخاصة الشابة منها، في العملية التنموية التي تقوم أساسا على العمل المحلي التشاركي، وتفعيلا منه لما فتئ ينادي به من انفتاح على الكفاءات الجادة التي من شأنها أن تغني الساحة السياسية وتضخ نفسا جديدا في دماء الحزب، يقوم اليوم، في بادرة هي الأولى من نوعها التي ينهجها حزب سياسي وطني بالمغرب، بمد جسور التواصل، بشكل مغاير، بينه وبين المواطنات والمواطنين لاحتضان أفكارهم ومؤهلاتهم وكفاءاتهم لتهييئها بشكل مؤطر لخوض غمار التنمية في تحد لمخلفات أزمة كورونا وترسيخ مبادئ الديمقراطية وتفعيلها على كل المستويات.

حزب التقدم والاشتراكية يوجه اليوم نداء لمواطنات ومواطني مدينة الرباط، الذين يؤمنون بمبادئ الديمقراطية وبالتنمية التشاركية و الذين يجدون لديهم استعدادا للانخراط في هياكل الحزب أو

      PPS Rabat       rabatpps@gmail.com       +212537540999

الانضمام للوائحه الانتخابية في إطار التهييئ للانتخابات المحلية والجهوية و التشريعية، وكذا الغرف المهنية، أن لا يترددوا في التعبير عن رغبتهم في ذلك عبر ملئ الاستمارة الملحقة بهذا النداء للذين يرغبون في الانخراط أو/ والترشح للاستحقاقات المقبلة.

بكن ومعكن، بكم ومعكم ، نبني مغرب الغد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.