النائب جمال كريمي بنشقرون يدعو إلى الحد من التبعية الطاقية للخارج والتوجه نحو الطاقات الخضراء

في سؤال شفهي وجهه إلى وزير الطاقة والمعادن والبيئة باسم فرق ومجموعة المعارضة، حول السياسة الطاقية الوطنية على ضوء المعطيات التي أفرزتها جائحة كورونا، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 16 نونبر 2020.

تطرق النائب البرلماني جمال كريمي بنشقرون خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 16 نونبر 2020 المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، في سياق السؤال الشفهي الذي وجهه باسم فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب إلى وزير الطاقة والمعادن والبيئة عزيز رباح،حول السياسة الطاقية الوطنية على ضوء المعطيات التي أفرزتها جائحة كورونا، إلى التحديات الكبرى التي تواجه بلادنا في قطاع الطاقة، مبرزا ثقل ميزانية الدولة في ما يتعلق بالواردات في هذا المجال، وغيرها من التحديات المرتبطة بالرهان على الطاقات البديلة، وكذا على مستوى إنعاش الاستفادة من الطاقة الكهربائية بأسعار معقولة لكافة المواطنين.

ومن هذا المنطلق، سائل جمال كريمي بنشقرون وزير الطاقة والمعادن والبيئة باسم فرق ومجموعة المعارضة، حول استثمار الفرص التي أتاحتها جائحة كورونا في القطاع الطاقي والمنجمي، وكذا الحد من التبعية الطاقية للخارج والتوجه نحو الطاقات الخضراء، علاوة على مدى الاستثمار في احتياطات المخزونات الطاقية عبر حل مشكلة “لاسامير” والعودة إلى النقاش بشأن هذا الملف، للتحكم في الأسعار، وكذا في استيراد عدد من المنتجات الأخرى.

سؤال النائب جمال كريمي بنشقرون باسم فرق ومجموعة المعارضة حول الطاقة خلال جلسة 16 نونبر 2020

جانب من السؤال الشفهي الذي وجهه النائب البرلماني جمال كريمي بنشقرون إلى القطاع الحكومي الوصي، حول السياسة الطاقية الوطنية على ضوء المعطيات التي أفرزتها جائحة كورونا.باسم فرق ومجموعة المعارضة جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم 16 نونبر 2020، والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي

Posted by ‎المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب – الصفحة الرسمية‎ on Tuesday, November 17, 2020

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.