المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الحكومة حول إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، ويوم عطلة مؤدى عنه

وجه النائب البرلماني سعيد إدبعلي من المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يوم7 يناير 2021، سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة، حول إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، ويوم عطلة مؤدى عنه. وفيما يلي النص الكامل للسؤال:

السيد رئيس الحكومة،تحية تقدير واحترام،

ككل مطلع شهر يناير يتجدد مطلب إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه، وهو المطلب الذي أضحى اليوم مطلبا مشروعا بعد الخطاب المولوي السامي لأجدير، والإقرار الدستوري الذي حظي بإجماع المغاربة، وكذا بعد المصادقة على القانون التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجا في مجال التعليم وفي الحياة العامة ذات الأولوية، وأصبح يستند، إضافة للمشروعية التاريخية والانسانية والحقوقية، على المشروعية الدستورية والقانونية.إن مطلب إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه، السيد رئيس الحكومة، بات مطلبا شعبيا ملحا، ويتطلب من حكومتكم اتخاذه محمل الجد بعيدا عن أي توظيف سياسي ضيق، أو ايديولوجي غريب عن الهوية المغربية، حماية للموروث الثقافي الأمازيغية، والنهوض به وتثمين كل ما يتصل به من ثقافة وتقاليد ضاربة جذورها في عمق التاريخ. لذلك نسائلكم، السيد رئيس الحكومة المحترم، عن الأسباب التي تحول دون ترسيم السنة الأمازيغية كعيد وطني ويوم عطلة مؤدى عنه، وما هي الإجراءات والتدابير التي تنوون اتخاذها من أجل ذلك؟

وتقبلوا فائق التقدير والاحترام.

النائب سعيد إدبعليالمجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.