النائبة عائشة لبلق تشدد على تهرب الحكومة من المساءلة من خلال عدم تجاوبها مع طلبات تناول الكلمة

أثناء نقطة نظام في مستهل جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، والمنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 18 يناير 2021.

قالت النائبة البرلمانية عائشة لبلق رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إن نقطة عدم تجاوب الحكومة مع طلبات تناول الكلمة من قبل مكونات مجلس النواب،” لم تطرح فقط في هذا الاجتماع، بل كانت موضوعا طرح في اجتماعات متعددة للرؤساء مع السيد رئيس المجلس”

وأضافت عائشة لبلق أثناء نقطة نظام في مستهل جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي، والمنعقدة بمجلس النواب يومه الإثنين 18 يناير 2021، قولها: ” كلفنا اليوم السيد الرئيس، بالاتصال برئيس الحكومة، لإبلاغه للمرات العديدة وهذه المرة، بأنه كفى من الاستخفاف بهذه المؤسسة، وخاصة اليوم في هذه الجلسة الأسبوعية الشفاهية تحضر معنا ثلاثة قطاعات إن لم نقل قطاعين”

وشددت عائشة لبلق رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، على أن هناك قضايا تستأثر اليوم باهتمام الرأي العام، كحملة التلقيح، على سبيل المثال، وما حدث في عدة مدن، قبل أن تؤكد على أن النقاش حول قضايا المواطنات والمواطنين، إذا لم يحظ ولم يكن مكانها الطبيعي هو المؤسسات، سنفهم منه للأسف أن الحكومة تتهرب من المساءلة، مضيفة أن هذا الدور منوط بالبرلمان، مشددة على ضرورة أن تخضع الحكومة للمساءلة، باعتبار ذلك يمثل لب العمل المؤسساتي على حد تعبير النائبة عائشة لبلق.

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.