النائبة عائشة لبلق تطالب بفتح التحقيق وتحديد المسؤوليات، وضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة في فاجعة ضحايا معمل نسيج بمدينة طنجة

أثناء نقطة نظام خلال جلسة للأسئلة الشفهية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 8 فبراير 2021.

قالت النائبة البرلمانية عائشة لبلق رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، إن المغرب بالفعل يعيش اليوم فاجعة أخرى، مؤكدة في هذا الصدد، على أن فاجعة طنجة تذكرنا بفاجعة “روزامور” التي وقعت في الدار البيضاء، ولا نستخلص الدروس على حد تعبيرها.

وتابعت عائشة لبلق قولها:” هؤلاء العمال ماتوا غرقا، نعم بالأمطار، ولكن ماتوا لأنهم كانوا يعملون في وحدة صناعية سرية في المرائب، وبالتالي سنترحم على أرواحهم أكيد، وسنقرأ الفاتحة على أرواحهم، ولكن الأساسي هو فتح تحقيق وتحديد المسؤوليات، وربط المسؤولية بالمحاسبة “

وأضافت النائبة البرلمانية عائشة لبلق قولها إن هؤلاء الناس ماتوا، ونعم سنترحم عليهم، لكن لابد من أن نأخذ حقهم وحق ذويهم، ومن الضروري اليوم أن نستخلص الدروس من أجل إقرار الحماية الاجتماعية في أماكن العمل واحترام حقوق العمال والعاملات، قبل أن تؤكد على قولها:” لابد من تحميل المسؤولية للحكومة التي من الضروري أن تأتي للبرلمان وأن تخضع للمسؤولية وللمراقبة” مضيفة قولها: “نحمل المسؤولية لرئيس الحكومة “

جاء ذلك خلال نقطة نظام النائبة عائشة لبلق، رئيسة المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، خلال جلسة للأسئلة الشفهية المخصصة لمراقبة العمل الحكومي المنعقدة بالمجلس يوم الإثنين 8 فبراير 2021.

محمد بن اسعيد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.