بلاغ صحفي حول اجتماع الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية يوم الاثنين 21 أبريل 2014

عقد الديوان السياسي لحزب التقدم الاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 21 أبريل2014، تطرق في بداية أشغاله إلى التطورات المرتبطة بتشكيل هياكل مجلس النواب حيث تم التأكيد على ضرورة تمكين مؤسسة البرلمان من أداء مهامها الدستورية بكيفية سليمة وفعالة.

وتجاوبا مع النداء الذي وجهته حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” إلى الأحزاب العربية في شأن الحملة الدولية لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، يستحضر الديوان السياسي المواقف الثابتة لحزب التقدم والاشتراكية لنصرة قضية الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة في بناء دولته المستقلة ونيل حريته واستعادة أراضيه المغتصبة وحق أبنائه في العودة إلى وطنهم.

وإذ يعلن حزب التقدم والاشتراكية انخراطه القوي في هذه الحملة الدولية، يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي لإطلاق سراح كافة الأسرى الفلسطينيين وفي مقدمتهم عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” المناضل مروان البرغوتي وكافة القيادات الوطنية الفلسطينية.

كما يدعو الديوان السياسي مختلف تنظيمات الحزب وهيئاته ومنظماته الموازية إلى الانخراط الفاعل في هذه الحملة الدولية، واتخاذ كل المبادرات الكفيلة بتجسيدها على أرض الواقع، وذلك بتنسيق وتعاون مع كل الفعاليات المغربية العاملة في مجال الدفاع عن القضية الفلسطينية.

كما استمع الديوان السياسي إلى تقرير حول نتائج زيارة العمل الهامة التي قام بها وفد عن حزب التقدم والاشتراكية، برئاسة الأمين العام للحزب، إلى جمهورية الفيتنام الاشتراكية خلال الأسبوع المنصرم، والتي شكلت مناسبة لتعزيز العلاقات التاريخية المتميزة بين الحزبين، وفتحت آفاقا واعدة للتعاون بين البلدين.

إثر ذلك، واصل الديوان السياسي العمل التحضيري للمؤتمر الوطني التاسع لحزب التقدم والاشتراكية المقرر انعقاده في 30 – 31 ماي و 1 يونيو 2014 ببوزنيقة تحت شعار “مغرب المؤسسات والعدالة الاجتماعية” حيث استمع بداية إلى تقارير حول مؤتمرات الفروع الاقليمية لكل من ميدلت والراشيدية والحوز، التي التأمت خلال عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، واستعرض برنامج مؤتمرات الفروع الاقليمية المقرر انعقادها خلال الفترة المقبلة، حيث تم اتخاذ التدابير اللازمة لإنجاح المنتدى الاقتصادي والاجتماعي المقرر انعقاده بمدينة الدار البيضاء يوم الخميس 24 أبريل 2014 حول موضوع “النموذج التنموي والمسألة الاجتماعية” بمساهمة قيادات حزبية ونقابية وخبراء ومختصين.

وفي نهاية أشغال اجتماعه، تطرق الديوان السياسي إلى جملة من القضايا المختلفة واتخذ بشأنها التدابير اللازمة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.