إعادة انتخاب الرفيق نبيل بنعبد الله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية

تم يوم الاثنين ببوزنيقة تجديد الثقة في السيد نبيل بنعبد الله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية وذلك بعد ترشحه وحيدا بعدما سحب جميع منافسيه ترشيحاتهم للامانة العامة للحزب الذي يعقد مؤتمره الوطني التاسع تحت شعار “مغرب المؤسسات والعدالة الاجتماعية”.

وعلى الرغم من تقدمه وحيدا لهذا الموقع فقد تم إجراء عملية التصويت تطبيقا للقانون الاساسي للحزب حيث حصل السيد بنعبد الله على 861 صوتا من اصل 885 مصوت.

تجدر الاشارة الى أن كلا من امحمد كرين وسعيد السعدي كانا قد سحبا صباح اليوم ترشيحهما لهذا الموقع بسبب ما اعتبر “تجاوزات حصلت أثناء الاعداد للمؤتمر وخلاله” في حين أقدم كل من عزيز الدروش وعبد الحفيظ ولعلو ونزهة الصقلي الذي كانوا قد قدموا ترشيحاتهم لهذا الموقع على سحبها طواعية في آخر لحظات الجلسة العامة التي خصصت للإعلان عن أسماء المرشحين.

وحسب القانون الاساسي للحزب فإن الامين العام يقوم بالخصوص بالسهر على ضمان فعالية ونجاعة أعمال الهيآت والاجهزة الحزبية الوطنية وتسيير المكتب السياسي والدعوة الى اجتماعاته، ووضع جدول أعماله كما يعد هو الناطق الرسمي باسم الحزب والآمر بالصرف.

كما ينص القانون الاساسي على أنه يمكن للأمين العام أن يفوض اختصاصاته لعضو أو عضوة من أعضاء المكتب السياسي في حال تحمله مسؤولية حكومية.

يشار إلى أنه كان من المتوقع أن يختتم الحزب أشغال مؤتمره الوطني الذي انطلق يوم الجمعة 30 ماي الماضي يوم أمس السبت 1 يونيو غير أن تضخم الترشيحات للجنة المركزية التي وصلت حوالي 1600 أعاق السير العادي للمؤتمر ولم يتم التمكن من تشكيل اللجنة المركزية الذي ضمت 1020 إلا بعد مساعي عسيرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.