بلاغ الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية الاثنين فاتح شتنبر 2014

عقد الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية يوم الاثنين 1 شتنبر 2014 أول اجتماع له في إطار الدخول السياسي الجديد. حيث خصص جزءا كبيرا من أشغاله لاستحضار وتقييم نتائج زيارة العمل والتضامن الهامة التي قام بها وفد قيادة الحزب الرفيع المستوى برئاسة الأمين العام للحزب الرفيق محمد نبيل بنعبد الله في الفترة الممتدة من 23 إلى 29 غشت 2014 إلى أرض فلسطين الشقيقة.

و استمع الديوان السياسي في بداية الاجتماع إلى العرض الهام والمفصل الذي قدمه الأمين العام للحزب بشأن هذه الزيارة وما أسفرت عنه من نتائج هامة سواء على مستوى تعزيز العلاقات الأخوية المتميزة وأواصر التعاون والتضامن الراسخة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين من جهة آو على مستوى العلاقات النضالية التضامنية الأخوية العميقة التي تجمع حزب التقدم والاشتراكية والشعب الفلسطيني الشقيق بكل قواه الوطنية الحية .

وتطرق الديوان السياسي إلى النجاح الباهر لهذه الزيارة الأولى من نوعها لحزب سياسي مغربي لأرض فلسطين الشقيقة سواء على مستوى تفعيل الأدوار الهامة للدبلوماسية الحزبية أو على مستوى النتائج السياسية الملموسة التي أسفرت عنها الزيارة من خلال البرتوكول التعاوني الهام الذي وقعه وفد حزب التقدم والاشتراكية مع حركة فتح الفلسطينية ، وكذا اقتراح الجانبين توأمة بعض المدن والبلديات بكلا البلدين، علاوة على الاهتمام الايجابي المنقطع النظير الذي أولته وسائل الإعلام بمختلف توجهاتها وأنواعها في كلا للبلدين الشقيقين وكذا مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي والصحافة الالكترونية للأبعاد التاريخية لهذه الزيارة الهامة ومدى ايجابياتها المتعددة على مستوى حاضر ومستقبل العلاقات الأخوية الراسخة الجذور التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين ، وحزب التقدم والاشتراكية بمختلف المكونات والقوى الحية للشعب الفلسطيني .

وثمن الديوان السياسي عاليا وبكل اعتزاز ما لمسه عن قرب لدى فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس والشعب الفلسطيني الشقيق قاطبة بكل مكوناته وقواه الوطنية من تقدير عال للأدوار الايجابية التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يبذلها على مستوى مساندة الشعب الفلسطيني على عدة مستويات مختلفة من اجل نصرة قضيته وتحقيق مطالبه الوطنية المشروعة وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على ارض فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

وتوقف الديوان السياسي عند أهم المحطات التي ميزت هذه الزيارة من خلال العديد من اللقاءات سواء مع الرئيس الفلسطيني الأخ محمود عباس ورئيس الوزراء والمجلس التشريعي وعدد من المحافظين ورؤساء البلديات وقيادات هامة في منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح وفعاليات من المجتمع المدني إضافة إلى تنظيم زيارات إلى عدد من المرافق الثقافية والمآثر التاريخية والمؤسسات الدينية والأكاديمية والتعليمية والتربوية والوحدات الاقتصادية وغيرها .

ويعتبر الديوان السياسي أن الأبعاد النبيلة من وراء زيارة وفد قيادة حزب التقدم والاشتراكية لأرض فلسطين الشقيقة تتمثل أساسا في الوقوف ومعاينة الحزب عن كثب لمعاناة الشعب الفلسطيني من واقع الاحتلال الصهيوني الغاشم وآثاره السلبية والوخيمة على مختلف مناحي الحياة العامة للسكان الفلسطينيين الأشقاء، وتجديد تعبيره عن تضامنه المبدئي واللامشروط مع الشعب الفلسطيني الشقيق وبشكل مباشر في المقاومة والنضال ضد الكيان الصهيوني من اجل إحقاق كل حقوقه الوطنية المشروعة وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة على ارض فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، و المساهمة على ارض الواقع ومن داخل الأراضي الفلسطينية في الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني الصامد والإسهام في كسر الحصار الظالم الذي يعاني من ويلاته وتبعاته وصعوباته الجمة على مستويات حيوية متعددة ، وبحث وتطوير كل سبل وأشكال التعاون الممكنة على مستويات وأصعدة مختلفة والتي من شأنها الزيادة في تعميق أواصر العلاقات الأخوية القائمة بين قوى الشعب الفلسطيني الحية و الشعب المغربي بكل أطيافه وتعبيراته وقواه الحزبية والشعبية و المدنية.

ويؤكد الديوان السياسي على ضوء زيارة وفد قيادته لأرض فلسطين الشقيقة ، على رغبته الأكيدة وآماله الكبيرة في أن تلي هذه الزيارة، خطوات مماثلة في المستقبل من قبل مختلف مكونات الساحة المغربية بكل مكوناتها وتوجهاته ومشاربها، لما سيكون لذلك من انعكاسات ايجابية وترجمة فعالة وكبيرة على مستوى تعميق لحمة وأواصر تضامن الشعب المغربي القائمة مع الشعب الفلسطيني الشقيق في كل قضاياه الأساسية و الحيوية والمصيرية.

ويعبر الديوان السياسي عن استنكاره الشديد وإدانته القوية للمنع الذي طال وفد قيادته وحال دون استكمال برنامج زيارته لقطاع غزة كما كان مقررا سلفا.

كما يعبر من جهة أخرى عن خالص شكره لكرم الضيافة وحسن الوفادة التي لقيها من قبل كل المسؤولين الفلسطينيين الذين التقاهم خلال هذه الزيارة الناجحة بكل المقاييس، وفي مقدمتهم فخامة رئيس دولة فلسطين الأخ محمود عباس مما يعكس أواصر وعمق الروابط الأخوية القوية والممتازة التي تجمع كلا الشعبين والبلدين الشقيقين ، وكذا لحفاوة الاستقبال التي لقيها وفد قيادة الحزب من لدن سفارة المملكة المغربية في المملكة الأردنية الهاشمية.

كما تم استحضار، الزيارة التي قام وبها وفد قيادة الحزب للمستشفى الميداني الطبي الجراحي المغربي الذي أقامته القوات المسلحة الملكية بمخيم (الزعتري) للاجئين السوريين في محافظة المفرق شمال شرق الأردن وإطلاعه على مستوى الخدمات المقدمة للمرضى، ووقوفه على مدى تقدير المرضى، الذين يخضعون للعلاج بالمستشفى المغربي، للالتفاتة الإنسانية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، المتمثلة في إقامة هذا المستشفى. وهو ما يشكل مصدر افتخار واعتزاز بالعمل الإنساني الذي يقوم به كافة أفراد الطاقم الطبي المغربي وبرفعهم عاليا لراية التضامن الذي يتميز به الشعب المغربي.

وعلاقة بالمستجدات التي تعرفها الساحة الوطنية وقف الديوان السياسي على الأحداث الأخيرة المرتبطة بأوضاع المهاجرين بالمغرب. وأكد الديوان السياسي من جديد على أن بلادنا قررت نهج سياسة شاملة جديدة للجوء والهجرة، بهدف التركيز على الجانب الإنساني لهذه المسألة في إطار معايير دولة الحق والقانون وحماية حقوق الإنسان .

إذ أن المغرب البلد المؤمن بحسن الضيافة والمتشبع بقيم التسامح والانفتاح و الذي سبق لأفراد من شعبه أن عانوا من وضعيات شبيهة قرر أن يدبر دائما مشاكل المهاجرين المعقدة بعيدا عن العنف الممنهج وبالاحترام التام لحقوق الإنسان والالتزامات الدولية للمغرب وبتقديم المساعدة للراغبين في العودة إلى بلدانهم والالتزام الصارم بتطبيق القانون، إلى درجة أن معاملة هؤلاء المهاجرين تكون كمعاملة المواطنات والمواطنين المغاربة .و هو ما يعني كذلك ان يسري عليهم ما يسري على المغاربة في ما يتعلق بضرورة الحفاظ على الامن العام وأجواء الاستقرار واحترام القانون و إطار الحياة العام الذي يميز المغرب وشعبه.

و تداول الديوان السياسي في الترتيبات الأخيرة المتعلقة بالتحضير لحفل تأبين المناضل التقدمي الرفيق “محمد شقور” احد أعلام حزب التقدم والاشتراكية البارزين في منطقة الشمال، وتطوان على الخصوص، حيث كان وسيظل أبا روحيا لمناضلي الحزب بالمدينة. وقرر الديوان السياسي انتداب وفد من بين أعضائه برئاسة الأمين العام لحضور حفل التأبين المقرر تنظيمه يوم السبت 6 شتنبر بتطوان.

كما خاض أعضاء الديوان السياسي باستفاضة في مناقشة مشروع الأرضية التي قدمتها اللجنة المنبثقة عنه و المكلفة بعمليات التحضير للجامعة السنوية لحزب التقدم والاشتراكية كمناسبة سنوية قارة للخوض في القضايا الفكرية ذات الأبعاد السياسية والاجتماعية التي تشغل بال الرأي العام. والمقرر تنظيمها هذه السنة يوم السبت 26 شتنبر 2014 بالرباط حول موضوع ” الأمن ودولة القانون “.

واطلع الديوان السياسي للحزب من جانب آخر على مشروع أرضية وبرنامج الجامعة الصيفية الشبابية التي تنظمها الشبيبة الاشتراكية خلال الفترة الممتدة ما بين 05و08 شتنبر تحت شعار “راهنية فكرعزيز بلال” بالمركب الدولي للشباب والطفولة مولاي رشيد ببوزنيقة، إذ من المقرر ان تتمحور فعاليات هذه الدورة حول موضوع ” الشباب، الثروة اللامادية والتنمية”. وأن يشارك في جلستها الافتتاحية يوم الجمعة 05 شتنبر وفد عن قيادة الحزب برئاسة الأمين العام.

كما تداول الديوان السياسي في نهاية اجتماعه في موضوع مساهمة الحزب في كل من حفل جريدة آفنتي بالبرتغال وحفل جريدة لومانتي بفرنسا.

الرباط في فاتح شتنبر 2014

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.