بلاغ صحفي حول اجتماع الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الثلاثاء 9 شتنبر 2014

عقد الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الثلاثاء 9 شتنبر 2014، حيث واصل في بداية الاجتماع تدارس التصور العام الذي تقدم به الأمين العام للحزب حول هيكلة الديوان السياسي وتوزيع المهام بين أعضائه وتنظيم أعماله، مستحضرا في ذلك التوجهات التي أقرها المؤتمر الوطني التاسع، والواقع التنظيمي للحزب، والأسبقيات الأساسية بالنسبة للعمل الحزبي على مستوى التنظيم والتكوين، والتواصل، وتدبير الموارد البشرية، وتعزيز القوة الاقتراحية للحزب في القضايا الوطنية الكبرى وتمكينه من خوض معركة الإديوليوجيا والفكر. كما وقف الديوان السياسي على المبادئ الأساس التي يتعين الاستناد إليها لتنظيم أعماله وإضفاء النجاعة اللازمة عليها، وخاصة الاشتغال بفرق عمل تستحضر المسؤولية الجماعية والتضامنية وكذا المسؤولية الفردية، والتمكن من الاضطلاع بمهمة القيادة السياسية وكذا تدبير القضايا التنظيمية، وإعمال مقاربة العمل على أساس الأهداف وتقييم النتائج. وقد قرر الديوان السياسي تعميق مناقشة هذا الموضوع على أساس البت فيه خلال اجتماعه المقبل.

وبخصوص برنامج العمل المرحلي، تطرق الديوان السياسي للتحضيرات الجارية       لتنظيم الجامعة السنوية للحزب المقرر تنظيمها يوم السبت27 شتنبر 2014 حول موضوع “الأمن ودولة القانون” بمشاركة قيادات حزبية ومختصين وأكاديميين، حيث يدعو الديوان السياسي أعضاء اللجنة المركزية للحزب وهيئاته الجهوية والإقليمية ومنظماته وقطاعاته الموازية إلى التعبئة قصد إنجاح هذه التظاهرة الفكرية والسياسية الهامة، والتي ستتناول قضايا راهنية تهم الحكامة الأمنية، والعلاقة بين الأمن ودولة القانون، وورش إصلاح القضاء، والتحولات المجتمعية والرهانات الأمنية واحترام حقوق الإنسان.

واستحضر الديوان السياسي كذلك الأوراش الإصلاحية الكبرى التي يتعين مباشرتها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكلف فريقا من بين أعضائه بتهييء أوراق عمل تمكن من تدقيق التصورات الواردة في مقررات المؤتمر الوطني التاسع للحزب وبلورتها في شكل مقترحات عملية تسهم في تعزيز دور القوة الاقتراحية الذي يضطلع به الحزب على الصعيدين المؤسساتي والمجتمعي. كما سيعمل الديوان السياسي على تنظيم لقاءات دراسية خاصة بمختلف هذه الأوراش الإصلاحية، ستسعى إلى الانفتاح على آراء ومواقف باقي الفاعلين المجتمعين المعنيين.

وعلى صعيد آخر نوه الديوان السياسي بالنجاح الملحوظ الذي عرفه كل من اللقاء الوطني لأطر “منظمة الطلائع أطفال المغرب”، والجامعة الصيفية لمنظمة “الشبيبة الاشتراكية”، ويدعو إلى استثمار هذه الدينامية وتطويرها بما يمكن من توفير شروط إنجاح محطة المؤتمر الوطني السابع للشبيبة الاشتراكية والنهوض بالتنظيم الحزبي في الوسط الجامعي والطلابي.

وفي ختام أشغال اجتماعه تطرق الديوان السياسي إلى جملة من القضايا المختلفة واتخذ بشأنها القرارات والتدابير اللازمة حيث تم تكليف بعض أعضاء الديوان السياسي بتمثيل الحزب في بعض التظاهرات المنظمة من طرف هيئات سياسية ومدنية داخل المغرب وخارجه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.