بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الاثنين 06 أبريل 2015

عقد الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية إجتماعه الدوري يوم الإثنين 06 أبريل 2015، حيث تطرق في بداية أشغاله إلى تطورات الوضع السياسي الوطني، وتوقف بالخصوص على سير المشاورات الجارية بين اللجنة الحكومية المكلفة بالتحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة ومختلف الأحزاب السياسية المغربية، والاجتماعات التنسيقية التي تمت في إطار تحالف أحزاب الأغلبية.

وانصب اهتمام المكتب السياسي بشكل خاص على القضايا الخاصة بانتخاب أعضاء الغرف المهنية، والتقطيع الانتخابي الخاص بها، والإشكاليات المرتبطة بالتمثيلية داخل مجلس المستشارين، والترشيحات الخاصة بتحالفات الأحزاب السياسية، وورقة التصويت الفريدة، وغيرها من القضايا الخاصة بهذا الاستحقاق الهام، والتي تم عرضها من قبل اللجنة الحكومية قصد التشاور بشأنها واستطلاع رأي مختلف الأحزاب السياسية الوطنية بخصوصها.

وبعد نقاش أولي لمختلف هذه المواضيع، شكل المكتب السياسي فريق عمل أوكلت إليه مهمة تدقيق مواقف الحزب ذات الصلة، وذلك تجسيدا للتصورات التي سبق تأكيدها، ومفادها توفير كافة الشروط التي تضمن إنجاح مختلف محطات المسلسل الانتخابي المقبل، ومنها بالأساس الإطار القانوني والتنظيمي الذي يضمن النزاهة، ويحفز على المشاركة الواسعة لمختلف فئات الهيئة الناخبة،وذلك بما يمكن من إفراز مؤسسات منتخبة فعالة وذات مصداقية تكون قادرة على الاضطلاع بالمهام التي أناطها بها الدستور.

وبعد ذلك، تدارس المكتب السياسي تقريرا خاصا بالخطة التواصلية للحزب في أفق الانتخابات، وهي خطة شاملة ذات أبعاد ومستويات مختلفة، سيتم تنفيذها على المستوى الوطني وعلى الصعيدين المحلي والجهوي. وبعد نقاش غني لمضامين هذه الخطة، استخرج المكتب السياسي الخلاصات اللازمة بهذا الخصوص، وكلف قسم التواصل باتخاذ التدابير اللازمة لتفعيل محتوياتها وتنزيلها من الناحية العملية.

إثر ذلك، أجرى المكتب السياسي تقييما شاملا للأنشطة المنجزة خلال الأسبوع المنصرم، حيث وقف بالخصوص على النجاح الكبير الذي عرفته التجمعات الجماهيرية الحاشدة المنظمة بكل من بوجنيبة وشيشاوة، وكذا اللقاءات المنظمة على صعيد مجموعة من الفروع الإقليمية وماعرفته من تعبئة وحماس في إطار مواصلة التحضير للانتخابات المقبلة.

وعبر المكتب السياسي عن تهانئه للهيئات والأطر الحزبية المعنية،وعموم المناضلات والمناضلين، على ما أبانوا عنه من تعبئة وتجند لإعلاء راية الحزب وخدمة قضايا المواطنات والمواطنين.

كما عمل المكتب السياسي على برمجة التجمعات الجماهيرية واللقاءات الإقليمية المقرر تنظيمها خلال الأسبوع الجاري واتخذ التدابير اللازمة لضمان انعقادها في أفضل الشروط.

وتداول المكتب السياسي جدول أعمال الاجتماع الثاني للمجلس الوطني لمنتدى المناصفة والمساواة، المقرر عقده يوم السبت المقبل (11 أبريل 2015) والذي سيخصص لاستكمال هياكل هذا التنظيم الموازي للحزب، قصد تمكينه من مباشرة مهامه التأطيرية والنضالية بالفعالية اللازمة.

وتطرق المكتب السياسي، في ختام أشغال اجتماعه، إلى ملف العلاقات الدولية للحزب، حيث استمع بالخصوص إلى تقرير إخباري حول المهمة المنجزة من قبل ممثل الحزب في المهمة الاستطلاعية لوفد يمثل الأحزاب العربية، بالصين الشعبية خلال الفترة ما بين 22 مارس و 2 أبريل الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.