التقدم و الاشتراكية يدعو إلى ممارسة سياسية وحزبية سليمة ويستنكر أساليب السب والافتراء والكذب وانحطاط الخطاب السياسي

تداول المكتب السياسي تطورات المشهد السياسي الوطني،وأكد استمرار حرص حزب التقدم والاشتراكية، على تقديم الصورة اللائقة بالممارسة السياسية النبيلة والخطاب السياسي السليم، وعلى عدم السقوط، تحت أي مبرر، في فخاخ الانحدار بالسياسة إلى مستنقعات السب والشتم والمس بالأعراض.

وصلة بهذا الموضوع، يسجل المكتب السياسي، بأسف وقلق بالغ ما آلت إليه الأوضاع والعلاقات والخطاب السياسي والحزبي من تشنج، ينم عن محاولات غير محسوبة للبعض في افتعال أزمات، بلادنا في غنى عنها وعن آثارها.

ويدعو الجميع،حكومة وأغلبية ومعارضة، إلى العودة إلى جادة الصواب والتحلي بروح الاحترام المتبادل،وتجنب شخصنة التنافس الديمقراطي المشروع، والانكباب على المهام الرئيسية المنوطة بالفاعل السياسي، متمثلة في بلورة البرامج والأفكار والمقترحات والدفاع عنها والكفاح اليومي من أجل تنزيلها، خدمة للوطن والشعب.

وفي السياق ذاته، يستنكر المكتب السياسي، بشدة، ما تجرأ مسؤول حزبي على الإقدام عليه،من أساليب مشينة باستعمال الافتراء والكذب والبهتان،إلى حد التجرء على إقحام المؤسسة الملكية وتوظيف مكانتها ورمزيتها، في إطار مخطط بئيس هدفه النيل من مكانة حزبنا ومنسمعة أمينه العام وأعضاء قيادته الوطنية.

مقالات ذات صلة
تعليق 1
  1. حسن الزعيم يقول

    إدا أسندت الأمور لغير أهلها فانتظر الساعة

إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.