بلاغ للديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية حول التطورات المؤسفة للأحداث في مصر – الرباط في 14 غشت 2013

يتابع الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية بقلق بالغ التطورات المؤسفة للأحداث التي تشهدها جمهورية مصر العربية، حيث سقط مواطنات ومواطنون قتلى وجرحى إثر تدخل الجيش لفض الاعتصامات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي.

وإذ يعبر الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عن استنكاره المبدئي، وإدانته الشديدة، وشجبه القوي، لاستعمال القوة والعنف، بل وللذخيرة الحية، في مواجهة الاعتصامات والمظاهرات، يدعو كافة الأطراف المتصارعة، وخاصة الجيش والسلطات الأمنية، إلى ضبط النفس وتغليب أسلوب الحوار والتفاوض لتجاوز الأزمة السياسية التي تمر منها البلاد.

ومن منطلق ايمان راسخ، واقتناع ثابت، بأن التسوية الناجعة والسليمة لكل النزاعات السياسية القائمة إنما تمر، وجوبا، عبر نبذ العنف بكل أساليبه وأشكاله، يشدد الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية على ضرورة الاحتكام، حصريا، إلى الطرق والوسائل السلمية لحسم الخلافات وتفادي سقوط مصر في حرب أهلية مدمرة، ولبناء الدولة الديموقراطية التي تطمح إليها جماهير الشعب المصري الشقيق.

الرباط ــ في 14 غشت 2013

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.