بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ليوم الاثنين 12 أكتوبر 2015

logopps_top

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 12 أكتوبر 2015، حيث تداول في مجمل المستجدات السياسية خلال الفترة الأخيرة، وكذا في كل ما يتصل بحياة الحزب الداخلية.

وتوقف المكتب السياسي، في مستهل اجتماعه، عند الدلالات العميقة للخطاب الملكي ليوم الجمعة 9 أكتوبر الجاري، بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية الأولى من السنة التشريعية الخامسة للولاية التشريعية التاسعة، وإذ يثمن المكتب السياسي مضامينه الموجهة، فإنه يأمل في أن يبذل جميع الفرقاء السياسيين، وخاصة من خلال العمل الحكومي والبرلماني، أقصى الجهود من أجل إنجاح المراحل الأخيرة من ورش استكمال كتابة الدستور، وأن يتحلى الجميع بالروح الإيجابية العالية الكفيلة بجعل المؤسسات ناجعة في خدمة القضايا الحيوية للوطن والمواطنين.

وفي ما يتصل بمستجدات القضية الوطنية الأولى للشعب المغربي، استمع المكتب السياسي إلى تقرير مفصل حول المهمة التي شارك فيها حزب التقدم والاشتراكية، ضمن وفد حزبي إلى السويد، وسجل اعتزازه بنجاح الزيارة التي تميزت بلقاءات مكثفة وإيجابية مع مسؤولين سويديين، ساهمت في مزيد من التعريف بعدالة قضية وحدتنا الترابية، وبجدية ومصداقية المقترح المغربي القاضي بمنح حكم ذاتي للأقاليم الجنوبية، في إطار سعي بلادنا الحثيث والصادق من أجل إيجاد حل سياسي ونهائي للمشكلة الترابية المفتعلة.

وعلى صعيد الحياة الداخلية للحزب، تم التوقف عند تقييم الملتقى الوطني الأول لرؤساء الجماعات الترابية المنتمين لحزب التقدم والاشتراكية، والملتئم يوم السبت 10 أكتوبر الجاري، وإذ يعبر المكتب السياسي عن بالغ اعتزازه بنجاح الملتقى المذكور، فإنه يسجل ارتياحه العميق لما أبان عنه منتخبو الحزب من استشعار رفيع بالمسؤولية، ومن روح وطنية عالية وإرادة قوية لتقديم الإضافة النوعية في  خدمة المواطنات والمواطنين من موقع تدبير الجماعات التي نالوا ثقة تدبيرها.

كما تم التداول في إحدى أهم خلاصات ذات الملتقى، والمتمثلة في تشكيل لجنة تحضيرية لإعادة هيكلة الجمعية الديموقراطية للمنتخبين التقدميين، حيث يؤكد المكتب السياسي على ما يكتسيه الأمر من أهمية كبرى جديرة بتمكين منتخبي الحزب من تملك أداة فاعلة وفعالة تستجيب لمتطلبات التكوين والتأطير والتبادل وإبداع الحلول لمشاكل التنمية المحلية، وتتماشى، في هيكلتها وعملها، مع منطق ومقتضيات الجهوية كخيار أساسي لبلادنا.

ومواصلة لعمليات التقييم الجماعي لأداء الحزب خلال الفترة الأخيرة، واستخراج الخلاصات الدقيقة منها، وفي أفق مزيد من تقوية الآلة الحزبية والاستمرار في الوتيرة  المتصاعدة لمكانة الحزب ضمن المشهد السياسي الوطني، قام المكتب السياسي ببرمجة ملتقيات جهوية وإقليمية لمنتخبي ومنتخبات الحزب، من المقرر التئامها نهاية الأسبوعين الجاري والذي يليه، بموازاة مع انعقاد اجتماعات المجالس الجهوية تمهيدا لدورة اللجنة المركزية المقبلة المزمع اجتماعها يوم السبت 31 أكتوبر الجاري.

وفي الختام، تداول المكتب السياسي في عدد من القضايا المختلفة واتخذ التدابير اللازمة في شأنها.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.