أشرف وزير الصحة السيد أناس الدكالي رفقة السيد عامل إقليم تارودانت، صباح يومه الجمعة 25  يناير 2019  على تدشين مشروع تأهيل وتهيئة وتوسيع وتجهيز المركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي بتارودانت ، كما أعطى انطلاقة خدمات مصلحة المستعجلات الجديدة و التي شيدت على مساحة 900 متر مربع .  بكلفة إجمالية قدرها 32 519 795.59  درهم .

و قد شمل مشروع تأهيل وتهيئة وتوسيع وتجهيز المستشفى إضافة الى بناء وحدة المستعجلات للمركز الاستشفائي تهيئة وتوسعة الجناح الاداري و التقني: وحدة الأشعة، وحدة المختبر، مصلحة الاستقبال والقبول والإدارة  .كما تمت تهيئة الفضاء الخارجي للمستشفى مع تجديد الشبكة المائية و الصرف الصحي،  و كذا تقوية الشبكة الكهربائية  و محطة التحويل الكهربائي.

وشمل المشروع أيضا تجهيز عدة مرافق تابعة للمركز الاستشفائي باقتناء عدة معدات طبية استشفائية، اكسسوارات تقنية، معدات مكتبية ومعلوماتية ومعدات الأسرة والأغطية وأيضا بعض التجهيزات التقنية والطبية وكذلك تم تعزيز تجهيزات   وحدة الأشعة و مختبر التحاليل البيوطبية.

ويهدف هذا المشروع الى تعزيز العرض الصحي وتحسين ظروف الاستقبال وجودة الخدمات بالمصالح الاستشفائية المقدمة للساكنة بالإقليم، وكذا تحسين الولوجية إلى الخدمات الصحية والرفع من معايير الجودة والسلامة بهذه المؤسسة.

وقد حضر مراسيم التدشين إلى جانب السيد وزير الصحة والسيد عامل إقليم تارودانت كل من  السيد المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة وعدد من المنتخبين وممثلي المجتمع المدني إلى جانب  شخصيات مدنية وعسكرية.

وتجدر الإشارة إلى أن وزير الصحة السيد أناس الدكالي، كان قد أعطى  قبل أسبوعين، رفقة السيد عامل عمالة إنزكان ايت ملول انطلاقة خدمات المركب الجراحي الجديد بالمركز الاستشفائي الإقليمي إنزكان ايت ملول،  والذي أنجزته وزارة الصحة بشراكة مع عمالة إنزكان آيت ملول، والجماعة الترابية إنزكان، والجماعة الترابية الدشيرة الجهادية وكذا الجماعة الترابية ايت ملول، بغلاف مالي قدره 14501643,93 درهم.

وتأتي هذه المشاريع الصحية بهذه الجهة ، في إطار سعي وزارة الصحة، بمعية باقي الشركاء، إلى تمكين ساكنة المنطقة من الاستفادة من خدمات صحية ذات جودة، وتيسير ولوج الفئات الأكثر هشاشة إليها، إلى جانب تكريس التكافؤ بين العرض والطلب في العلاجات الطبية.

 

لا تعليقات

اترك تعليق