بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي ليوم الثلاثاء 30 مارس 2021

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الأسبوعي يوم الثلاثاء 30 مارس 2021، وتداول في عدد من القضايا على المستوى الوطني، وفي أخرى متصلة بالحياة الداخلية للحزب.

الوضع الوبائي: دعوةٌ لمواصلة اليقظة ومُطالبة الحكومة بالتواصل مع الرأي العام

في بداية هذا الاجتماع، تدارس المكتب السياسي تطورات الوضع الوبائي ببلادنا، داعياً إلى مواصلة التعبئة واليقظة والحذر، والتقيد بالقواعد الاحترازية، تفادياً لأي انتكاسة صحية مثلما حصل في عدد من مناطق العالَم. وذلك بأفق التغلب النهائي على الجائحة.

في هذا السياق، يُطالب حزب التقدم والاشتراكية الحكومةَ بالحرص، أقصى ما يمكن، على التوفيق بين مُتطلبات الوضع الصحي العام، وبين مُستلزمات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية. لا سيما في ما يتعلق بالإجراءات المُزمع اتخاذها بهذا الصدد خلال شهر رمضان الأبرك الذي يكتسي أهمية خاصة بالنسبة للمواطنات والمواطنين.

بالمناسبة، يُجدد المكتب السياسي دعوته الحكومة، من أجل نهج تواصُلٍ ناجع مع الرأي العام الوطني في ما يخص التدابير المرتبطة بتدبير الوضع الوبائي الحالي والمُستقبلي، بقصد الإخبار والتفسير والإقناع، ضماناً للانخراط المواطناتي في تطبيق وتفعيل مختلف الإجراءات التي يُمكن اتخاذها أو الاحتفاظُ بها من طرف السلطات العمومية المختصة.

المرفق العمومي المرتبط بالكهرباء والماء وتطهير السائل: ضرورة إشراك المعنيين في أي إصلاح مُفتَرَض

من جانب آخر، وبمناسبة استقبال الأمين العام للحزب، الرفيق محمد نبيل بنعبد الله، وفداً عن الجامعة الوطنية للطاقة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عَــبَّــرَ المكتب السياسي عن انشغاله الكبير بالمسألة الطاقية عموماً، وتحديداً في ما يتعلق بخدمات الكهرباء والماء وتطهير السائل. وذلك بالنظر إلى ما تُجسده هذه المجالات من أهمية بالغة بالنسبة لعموم المواطنات والمواطنين، كما بالنسبة للاقتصاد الوطني، باعتبارها قطاعات عمومية استراتيجية يتعين توفير كل شروط نجاعتها وحكامة تدبيرها.

في هذا الإطار، يُثير حزب التقدم والاشتراكية انتباهَ الحكومة إلى أنَّ أيَّ إصلاح لقطاع الكهرباء أو غيره من القطاعات المذكورة، يتعين أن يخضع إلى مبدأ الشفافية والإشراك والتشاور مع الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية السياسية. وذلك بما يضمن استمرار وتعزيز الولوج إلى خدمات المرفق العمومي المرتبط بالماء والكهرباء وتطهير السائل، وفق معايير الإنصاف والمساواة، سواء في المجال الحضري أو المجال القروي.

بهذا الصدد، يُعلن المكتب السياسي أنه سوف يُنظم لقاءً دراسياً حول الموضوع، فضلاً عن عزمه مساءلةَ الحكومة بهذا الشأن من خلال تمثيليته البرلمانية.

الحياة الداخلية: مراقبة المهام وبرنامج العمل

وعلى صعيد الحياة الداخلية للحزب، سَجَّلَ المكتب السياسي نجاح الجولات التي تقوم بها قيادة الحزب، ومنها تلك التي ترأسها الرفيق الأمين العام، في عدد من الأقاليم. كما نَـــوَّهَ بالجولة الناجحة التي نُظمت على صعيد جهة درعة تافيلالت.

وفي إطار مراقبة تنفيذ المهام، دعا المكتب السياسي كافة هياكل الحزب إلى رفع وتيرة التعبئة لخوض مختلف الاستحقاقات المقبلة. كما نَــوَّهَ بدينامية منتدى المناصفة والمساواة، وبِعمل الفريق المكلف بالتكوين، وبمجهودات لجنة البرامج الانتخابية.

أما في ما يتعلق ببرنامج العمل، فقد أقر المكتب السياسي عدداً من اللقاءات التي ستؤطرها قيادة الحزب على صعيد بعض المناطق، وكذا تنظيم ندوة حول نظام العلاجات في أفق تعميم الحماية الاجتماعية يوم الخميس المُقبل.