بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021

سعيٌ متواصل للحزب من أجل تجويد القوانين الانتخابية، مع التأكيد على المدخل السياسي

في بداية اجتماعه، يوم الثلاثاء 02 مارس 2021، أخذ المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية علماً بمستجدات مناقشة مجلس النواب لمشاريع القوانين الانتخابية، مُـــثَــمِّــناً المجهودات المشتركة التي تقوم بها أحزابُ المعارضة البرلمانية على هذا المستوى.

ويؤكد حزب التقدم والاشتراكية على أنه مُستمرٌ، من خلال تمثيليته البرلمانية، في السعي نحو تجويد المقتضيات القانونية المؤطرة للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، بما يجعل هذه الأخيرة تمر في أحسن الظروف، بشكل حر وشفاف ونزيه ومتكافئ.

في نفس الوقت، يعتبر المكتب السياسي أنه مهما بلغت النصوص القانونية ذات الصلة من جودة، فإنه يتعين على الحكومة، إلى جانب ذلك، أن تعمل على توفير مَــنَاخٍ سياسي مُلائم يتأسس على الانفراج وتوسيع مجال الحريات، لأجل تعزيز الثقة والمصداقية، وبهدف ضمان مشاركة واسعة، بما يجعل من الانتخابات القادمة خُطوةً إيجابية في مسيرة البناء الديموقراطي والمؤسساتي لبلادنا.

ورش تعميم الحماية الاجتماعية: الحاجة إلى ضمان كافة شروط التفعيل الأمثل

من جانب آخر، تطرق المكتب السياسي إلى مُستجدات مشروع قانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية، مُجددًا تأكيده على الأهمية البالغة التي يكتسيها هذا الورش الوطني الاجتماعي الكبير. ونَـــوَّهَ بالعمل الذي تقوم به اللجنة الحزبية التي شَكَّلها في وقت سابق لأجل دراسة كافة جوانب مشروع الحماية الاجتماعية، وبلورة المقترحاتٍ التي تكفل تجويد النص المذكور، ومواكبة تفعيله على الوجه الأكمل، وضمان البلورة المُثلى لمقتضياته على أرض الواقع، بما يُسهم في إقرار العدالة الاجتماعية المنشودة.

مشروع القانون المتعلق بالقنب الهندي: ضرورة النقاش لضمان إيجابياته وجعله مدخلاً لتحسين ظروف عيش الأسر الفقيرة المعنية

من جهة أخرى، اِطَّـــلَـــعَ المكتبُ السياسي على مشروع القانون المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي. وبالنظر إلى أهمية هذا المشروع وما يمكن أن يُحدثه من تغييرٍ جذري في مُقاربة هذا الموضوع الشائك، فإن حزب التقدم والاشتراكية يُعبر عن تطلعه إلى أن يخضع إلى ما يكفي ويلزم من نقاشٍ واسع.

وسيساهم في ذلك الحزبُ باقتراحاته وتعديلاته، بشكل قوي ومسؤولٍ وفعال، سعياً منه نحو جعل هذا المشروع ضامِــناً للآثار الإيجابية المُنتظرة، ومُحاطاً بكافة الإجراءات التي تُجَــنِّـــبُ أي انزياحٍ عن مقاصده الإيجابية. كما سيحرص الحزبُ على أن يدفع في اتجاه أن يكون القانون المذكور مدخلاً نحو تحسين أوضاع عشرات الآلاف من الأسر التي تعيش ظروف السرية والتهميش والخوف والاستغلال، ونحو أن تكون هذه الأسر هي المستفيدة من هذا التقنين، مع ما يقتضيه الأمر من تقوية محاربة الاتجار غير  المشروع في المخدرات من قِبل البارونات والمهربين.

بنفس الصدد، يؤكد حزب التقدم والاشتراكية على أن القضاء على الإقصاء والتهميش والفقر، في المناطق المعنية بزراعة القنب الهندي، لا يرتهن فقط بمثل هذا القانون، بل إنه مرتبطٌ، أساساً، بمدى قدرة الحكومة على بلورة رؤيةٍ وتفعيلِ مخططاتٍ وبرامجَ تنمويةٍ شاملة ومندمجة تكفل العدالة الاجتماعية والإنصاف المجالي.  

فيضانات تطوان: تأكيدٌ من الحزب لوجوب إقرار سياسة لتدبير المخاطر

وفي ما يتصل بالفيضانات الأخيرة التي عرفها إقليم تطوان، وبعد وقوفه على حجم الخسائر المُسجلة، وبعد تعبيره على مشاعر المواساة إزاء ك الأسر المتضررة، يجدد المكتب السياسي تأكيده على ضرورة إعمال سياسة عمومية قوية وناجعة لتدبير المخاطر بشكل توقعي واستباقي، مركزياً وترابياً، بما يُمَــكِّــنُ من الحد من الأضرار البشرية والمادية الناجمة عن مختلف الأحداث والكوارث الطبيعية.