هيآت وطنية تدعو لإطلاق حوار وطني شامل حول المواطنة المتجددة

نظمت هيآت وطنية متمثلة في مؤسسة علال الفاسي ومؤسسة علي يعتة ومؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ومؤسسة أبو بكر القادري للفكر والثقافة ومؤسسة محمد ابد الجابري ومركز محمد بنسعيد آيت يدر للأبحاث والدراسات ومركز محمد حسن الوزاني للديمقراطية والتنمية البشرية، ندوة تمهيدية لإطلاق “حوار وطني شامل من أجل مغرب المواطنة المتجددة.

وركزت الندوة، التي احتضن أشغالها المقر الوطني لحزب التقدم والاشتراكية بالرباط، وافتتح أشغالها إسماعيل العلوي باسم مؤسسة علي يعتة، على الوضعية “المقلقة” التي تعيشها بلادنا والتي تسائل كل القوى الحية بالبلاد، وعلى ضرورة تهييء الأجواء “لهبة وطنية جامعة”.

من جهته أكد إسماعيل العلوي في عرضه الافتتاحي على أهمية إرجاع الثقة إلى العلاقة بين المجتمع والمؤسسات، باعتبار أن هذا المشكل هو أكبر صدع يشكو منه المغرب حسب تقارير صادرة عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

في سياق آخر ركز المتدخلون على ضرورة صيانة مبدأ التشاور والحق في الاختلاف والتعدد، معتبرين أن إنصات الدولة لصيحات الغضب المتصاعدة ضروري لتجنب السلوكات السلبية التي تؤدي إلى التشنج والتطاحن والتوتر، وما يترتب عن ذلك من مظاهر السلوك السلبي تجاه الشأن العمومي مثل العزوف عن الانتخابات وتبخيس دور الوساطة بين المجتمع والدولة الذي تقوم به الأحزاب.

ومن جهتها نادت المؤسسات الفكرية المنظمة لهذا اللقاء، بضرورة تمكين الشعب المغربي بمختلف قواه الحية، من لحظة حوار واسع حول مشروع النموذج التنموي الجديد قبل تصريفه كسياسات عمومية. واعتبرت ذات المؤسسات أن الحوار الواسع الذي يشمل كافة مكونات وفئات ومناطق المغرب، وحده كفيل بتوطيد التفاعل الإيجابي وتعزيز الثقة بين المجتمع والدولة، وهو الضامن لتوفير الشروط الضرورية لإنجاح هذا المشروع الذي يراهن على أن يؤسس لتعاقد اجتماعي جديد.

وأشار المتدخلون للقاء، إلى انتظارهم لطرح هذا النموذج التنموي لتناوله بالدرس والتحليل وذلك للتمكن من التطرق إلى كل الجوانب التي تهم حاضر ومستقبل الوطن في مختلف الميادين.

وقد تناول الكلمة في هذا اللقاء كل من السادة  عبد الواحد الفاسي باسم مؤسسة علال الفاسي ومحمد الأشعري ممثلا لمؤسسة عبد الرحيم بوعبيد، وذ. شاكر عن مركز محمد حسن الوزاني وخالد القادري عن مؤسسة أبي بكر القادري ثم خالد السفياني باسم مؤسسة محمد عابد الجابري وعزوز الصنهاجي نيابة عن الرفيق عبد الواحد سهيل رئيس مؤسسة علي يعتة.

وتناول الكلمة من الحضور كذلك، كل من السيدات والسادة عبده الفيلالي الأنصاري وعبد الأحد السبتي وسعيد بنسعيد ونورالدين أفاية وحسناء أبو زيد وعزوز الصنهاجي

وأحمد ويحمان ومحمد شوقي عن مؤسسة عبد الهادي بوطالب وعثمان باقة عن أكاديمية المهدي بن بركة.

هيئة تحرير الموقع