التقدم والاشتراكية يؤكد على ضرورة مواصلة اليقظة الديبلوماسية وتمتين الجبهة الداخلية

تناول المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية في بلاغ اجتماعه الأسبوعي أمس الثلاثاء، تطورات قضية الصحراء المغربية، خصوصا فيما يتعلق بالجوانب الديبلوماسية، في معترك المنتظم الدولي، وما تعرفه مواقف بعض الدول من تباينات غير مستقرة على هذا المستوى.

بهذا الصدد، اعتبر المكتب السياسي أن على الديبلوماسية المغربية مواصلة اليقظة والدينامية، والاستمرار في نهج النجاعة والصرامة، حفاظاً على المُكتسبات الكبيرة التي حققتها بلادنا في الآونة الأخيرة.

في هذا السياق، جــدد المكتب استنكاره استضافةَ اسبانيا لمــتـزعـم ما يسمى بجبهة “البوليساريو”، فوق أراضيها، خـفيةً، وبهوية مزورة، مع توفير الحماية له من الملاحقة القضائية بسبب جرائم الحرب الخطيرة والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المطلوب من أجلها.

واغتنم المكتب السياسي للحزب الفرصة للتأكيد على انخراطه القوي في معركة تثبيت الوحدة الترابية لبلادنا، معربا عن يقينه بأن الحسم النهائي للنزاع المفتعل بخصوص صحرائنا المغربية، يرتبط، بشكل أساسي، بتمتين الجبهة الداخلية، على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

هيئة تحرير موقع الحزب pps.ma